الأحد، 5 يوليو 2009

مدينة البكاء

أوقفتنى عذراء المدينة . راودتني عن نفسي بأن أكون فتى المدن المفتوحة .ألتهم العصر الملكي .أبيت به ليلة أو ليلتين .تخطفني عيون الجواري التقى بأخر المماليك .تلتهمني عرافة العصور القديمة. تسحب من تحت قدمي مدينة الأنبياء .تذكرت ليلتي مع العذراء الصامتة
كل هذا كان نذيرا بأن الترحال سوف يكون مملا وسخيفا لكنني أقبلت كعادتي شئ ما يقلقني وأشعر إن قتلى سيكون بأيدي عساكر السلطان
وقفت على حدود مدينة الغرباء أنتشلت أخر ملوك الجان .في وقفتي كانت معي ترسم سر الهزيمة الوهمية تلعن أشتياقي للخوف والحرمان توهمني إن ملوك الفراعنة قد بحثوا عنى لكي أطرد الغزاة .علمتني تراتيل العبادة القديمة وعلى وسادة نومي يطاردني شهر يونيو الحزين .ألبس عباءة سليمان .ألتقط عصا موسى تنكسر قبل إن ينشق البحر.أبحر في سفينة نوح .يلتهمني حوت يونس
.يوسف عائد من السجن يبكى .العشاء الأخير والعام الحزين والجمعة المقدسة .
شهريار يرقد ميتا خلف النافذة المغلقة
عودة انطونيو يعانق كليوباترا على شاطئ ميامى .مزقتني الأشياء التافهة أحيانا أفكر بأن أكون طائرا احمل على جناحي عيون العذارى
.رأيت أبى سائرا ليلة أمس
تذكرت أنه قال لي أنت ولد تافهة لقد وضعتك أمك في قطار السابعة صباحا كان يوما حزينا .أنفجر القطار وماتت ونجوت أنت .
توقفت في مكان ما بكيت .أقتحمت الفوضى خيالي أنحنيت نحو النافذة المغلقة .أمسكت بالخيط الرفيع بين وبين عمري المنقضي .حكايات الولد الشقي .الشاطر حسن وست الحسن والجمال .مصباح علاء الدين كل شئ بلا معنى .
كنت أريد إن أعرف ؟
أين يتجه بي العمر..
يهاجمني شيطان أحمق خلف حكايات الماضي .تحدق في عيني العرافة الملعونة .أختبئ خلف شجرة التوت الجافة أوراقها .كانت تصرخ سوف تعود وأن المارد اللعين سوف ينتزع المدينة المفقودة .ظلت تردد وتصرخ سوف تلتقي معي يوما ما .حتما سوف تلتقي معي يوما ما .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق