الأربعاء، 8 يوليو 2009

موت فى غير أوانه



كانت الليلة العاشرة بعد المائة الأولي أو الثانية أو الثالثة .لا أدري .ولكن الذي أعرفه وقابعا ومسيطرا على عقلي.
هي لحظة تحولي إلى كائن خرافي مخيف يطير متنقلا على جدران المنازل .
حيث كانت في الثالثة صباحا من الخامس والعشرين من شهر يناير عندما جاءني هذا الشئ تاركا كل من كان نائما في البيت إلى غرفتي زاحفا حتى وصل إلى سريري .والشئ العجيب الذي ظل مسيطرا علي وظل سؤالا يحيرني حتى هذه اللحظة . كيف تمكن هذا الكائن الصغير الزحف إن وصل إلى وجهي مخترقا كل الحواجز التي كنت أضعها يوميا قبل نومي من غلق النافذة جيدا والباب ووضع كمية كبيرة قد تصل في بعض الأحيان إلى خمسة بطاطين ألفها حول جسدي ووجهي ومع وجود كل هذه الأشياء تمكن هذا الكائن الصغير الزاحف الوصول إلى وجهي ولدغني .
أمسكت به بين أصابعي ضغطت علية سحقته .قذفت به من بين أصابعي قمت مسرعا وضعت يدي على مفتاح الكهرباء أضيئت الغرفة بعد عدة محاولات
بداية من وقوعي على وجهي في وسط الغرفة عندما تعلقت بقدمي أحد الأغطية الكثيرة التي كانت موضوعة على جسدي والمحاولة الثانية عندما خرجت من الغرفة مطالبا النجدة ممكن كانوا نائمين في البيت لكن دون جدوى .
بعدها بلحظات أحسست إن شيئا يسرى في جسدي .بحثت عن الكائن الصغير في كل مكان في الغرفة لم أجده خرجت خائفا .مرتبكا .
لا أعرف أين ذهب هذا الكائن وهل فعلا لدغني أم إن إحساسي بالخوف والرعب طيلة هذا السنوات هو الذي جعلني أتوهم بأنه تمكن منى ولدغني وهرب . ولكن الشئ الذي أعرفه ومتأكد منه تأكيدا لا يعرف الشك أنني سحقته بأصابعي فهو كائن هش أحسست به وأنا أدغدغ عظامه وأسحقها إلى قطع صغيرة
منذ ما حدث في تلك الليلة من الهجوم الليلي على جسدي من كائن غريب لا أعرف سببا منطقيا لوجوده وأقتحام وجهي ولدغي من ساعتها لم أراة مرة ثانية ولكن ما حدث بعد تلك الليلة كان مرعبا ومخيفا حيث أنتفخ جسدي حتى أصطدم بالجدران الأربعة وعندما وصل إلى النافذة كسرها مخترقا كل ما يقف إمامه من أخشاب وكراسي وغيرها من الأشياء التي كانت موجودة داخل الغرفة .
أحسست بالجدران تتحرك من مكانها
أختفت معالم وجهي وجسدي نهائيا لم تعد أقدامى موجودة ولا ذراعي وأمتلآ جسدي بالشعر الطويل الكثيف وتضاءلت عيوني وتحول فمي إلى الأتساع بشكل كبير لا أعرف بالضبط شكلي حتى أتمكن من وصفه جيدا ولكن كل ما أعرفه منذ ما حدث في تلك الليلة وأنا لا أقترب نهائيا من
المرأية حتى أري جسدي ووجهي حتى أتمكن من وصفهم ولا أعرف سبب أبتعادي عن رؤية نفسي في المرآة عندما كنت أخرج ليلا من غرفتي وأحس أنه لا أحد بالخارج والجميع نائم سواء في البيت أو الشارع أو المدينة بأكملها
كنت أتلاشي إن تقع عيني على خيالي وأنا ازحف على الجدران أو طائرا بلا جناحين وعندما أسمع صوتا أو همسا أو
شخصا قادما من بعيد .
أرتعب وأسرع إلى غرفتي وأغلقها جيدا حتى لا يراني أحد وأنا على هذه الحالة ومع أول أشراقه للشمس كنت أعود إلى حالتي البشرية
ومرت أيام كثيرة دون إن يعلم أحد مما حدث لي من تحول. إلى أن جاءت الليلة السابعة بعد المائة الثالثة حين رأني شخصا وأنا أبدا رحلتي الليلية زاحفا ومتنقلا بين أسطح المنازل والجدران وعندما وقعت عيناه علي وقع مكانه خائفا ومرعوبا وفاقدا للوعي .
مرت لحظات حتى أقتربت منه وقمت بهزة يمينا وشمالا حتى فتح عيونه وعندما رأني مرة ثانية صرخ .
أطلقت أنا صرخة كانت كفيلة بأن يستيقظ كل من كان نائما في المدينة.
تركته هاربا إلى غرفتي مغلقا
وراءي كل الأبواب
تملكني الرعب عندما سمعت دقا على باب المنزل ومعها أصوات كثيرة بالخارج خرج أخي فتح الباب طالبوه بأن يدخلوا إلى غرفتي رفض في أول الأمر ولكن مع إصرارهم على الدخول جعله يوافق دخلوا جميعا أقتربوا من باب الغرفة كسروا الباب دخلوا جميعا وجدوني.
عندما وقعت عيونهم على إصابتهم الحيرة كانت لدي قدره على سحقهم جميعا وقتلهم ولكن لا أدري سببا لعدم فعل ذلك .
قال أحدهم يا لا بينا .
رد أخر اقسم بالله انه الكائن الغريب
رد شخصا أخر أين هو الكائن الغريب
وبعد دقائق من العبارات التي تأتى من هنا وهناك أقترحوا إن يتم وضعي في قفص حديدي وغلقه حتى يأتي الليل ويرون .
ماذا سوف يحدث لي ؟
بالفعل تم سحبي ووضعي في القفص ومرت ساعات الأولى من النهار ببطء شديد وكل من يمر ويراني على هذه الحالة يقف لدقائق ويسير حتى أقتربت الساعة من الخامسة أو السادسة ولحظات ويحل الليل على المدينة
تجمع الأهالي حتى امتلآ الميدان عن أخره حتى أقتربت من العاشرة مساءا ولم يحدث شئ حتى زهقوا وملوا من الأنتظار والشئ العجيب إن كل من كان موجودا كانت تملا السعادة والنشوي وجوهم مما يحدث لي من إهانة وغيرها من أشياء غريبة .
سمعت صوتا يأتيني. حرام عليكم أتركوه يرحل ومنذ إن أنطلق هذا الصوت وتعالت أصوات أخرى مطالبه بفك قيودي ورحيلي إلى بيتي .
أقترب أحدهم من القفص الحديدي وأمسك بالقفل ليفتحه أحمرت عيوني وأخذ جسدي في الأنتفاخ وبدأت ملابسي في التمزق حتى اقترب جسدي من الحديد وبدأ في أختراقه وخلعه واحدا وراء الأخر وصرخ كل من كان موجودا من الأهالي وأخرج أحدهم مسدسا وأطلق رصاصة على جسدي وظل يطلق الرصاص حتى أستقرت جميعا في جسدي ومع ذلك كسرت القفص وبعد إن يئسوا من إطلاق الرصاص وضعوا أيديهم على العصيان والحجارة وقاموا بقذفي بها وكل من يحاول الأقتراب منى بالعصا ليضعها على جسدي ضاربا كنت أمسكها واكسرها حتى تمكنت من الزحف حتى واصلت إلى أسطح أحد المنازل بعدها كانت
مهمة هروبي سهلة .
منذ ما حدث وأنا أتلاشي العودة على غرفتي متنقلا على الأسطح ......
والحزن مسيطرا على... والدموع كانت تهزمني ولكن ما كان يعوضني عما حدث هو إحساسي بأنني حرا طليقا..
حين يحل الليل ساعتها فقط كان جسدي الثقيل المترهل يتحول إلى ريشه يتناقلها الهواء
هناك وهناك
مئات العيون كانت تبحث عنى وعندما يروني طائرا يصوبون أسلحتهم نحوي إلى إن يئسوا من قتلى وظننت أنهم تركوني أحيا فأنا لم أفعل شيئا سوى الطير مستمتعا والعودة إلى غرفتي مع النسمات الأولى من الفجر
حتى غرفتي قاموا بهدمها ولم يتركوا المنزل كما هو بل هدموه هو الأخر ورحل كل من كان في المنزل خوفا علي أنفسهم من بطش أهالي المدينة.
في كل مرة كنت أعود فيها إلى هذا المكان الذي جعلت منه بيتا لي.
كنت أتسأل لماذا كل هذا ؟
أليس من حقي إن أحيا كما أريد .
ولماذا أنا بالذات يحدث لي ذلك ؟
وفى كل مرة كانت تقتحمنى هذه الأسئلة ولا أجد إجابة واحدة لها أستمر في الطير ليلا وأعود وأنام بجوار الحشرات الزاحفة والكلاب حيث كانت أكثر رفقا بي من البشر ولم أسمع منها سؤالا واحد عن أى شئ وألمح في عيونهم الشفقة والحب بينما هم كانوا أكثر توحشا .
وتحولت المدينة إلى أكبر تجمع من العلماء والباحثين وغيرهم من البشر ممن جاءوا من أنحاء العالم حتى يروا هذا الكائن الخرافي الذي يطير ليلا بلا جناحين وكنت أسمع بعض العبارات المستفزة الذي ليس لها وجود ..
من أنني قتلت أربعين شخصا وفى مرة قتلت قرية بأكلمها ..
ساعتها كنت أصرخ وأرتفع إلى أعلي أكثر حتى لا أسمع شيئا مما يقول هؤلاء المهووسين والمجانين .
حتى جاءت لحظة موتي وأنا جالس في هذا المكان وبجواري مئات الكائنات جاءوا وظلوا يفرغون أسلحتهم في راسي وعندما تأكدوا من موتي قاموا بتقطيع جسدي إلى قطع صغيرة ورموها في النار وعادوا إلى منازلهم منتصرين واستراحوا .بينما كنت أنا طائرا بعيدا تاركا لهم كل شئ....





هناك 15 تعليقًا:

  1. الاخ العزيز عماد

    اولا مشكلتك انك متسرع وبتحكم على الناس بسرعه ياريت تخلى بالك طويل شويه التدوين ده محتاجه اللعب والهظزار والضحك
    لان احنا اسره وحده بنفك همومنا لبعض عشان نرتاح

    احيك على قصصك الجميله

    وربنا يوفقك يارب

    ومزيد من التوفيق والرقى

    تحياتى ليك

    النوسه

    ردحذف
  2. كم أنت رائع فى اسلوبك
    بإذن الله سكون لك شأن كبير

    ردحذف
  3. الاستاذ عماد خلف كما الوعد اهتممت بقراءة مدونتك القصصية وفي الحقيقة شدني اسلوبك القصصي الغامض والغريب فقد بدا جديدا ومميزا بحق بانتظار قصتك القادمة

    ردحذف
  4. حسنا لن اقول انها لم تعجبني لأن هذا لم يحدث اعجبتني الفكرة كثيرا و كذلك النهاية
    لكن هناك الكثير من الشوائب في الكتابة من اخطاء املائية و بعض حروف الجر المفقودة
    كانت تحتاج منك الى المراجعة قبل النشر
    لا مجال لذكرها جميعا و لكن ان كنت تريد ذلك فلا بأس
    تقبل مروري و تحياتي

    ردحذف
  5. السلام عليكم
    بالنسبة للاقتراح لا اعرف كيف يمكن ان يتم ذلك اللقاء فلا بأس ان تشرح لي أكثر اذا لم يزعجك الامر
    اما عن الاستعجال فان لست مستعجلة بقدر ما احب الاستمتاع بقصة واحدة في المرة و اكيد لي عودة للتعليق على باقي القصص
    اما عن الاخطاء فسأحاول ان اذكر البعض مادام الامر لا يضايقك
    حسنا اولا كلمة يتلاشي وجدتها في القصة مرتين و في كل مرة كانت تعي معنى يتجنب و الافضل يتلافى و ليس يتلاشى فالثانية تعني ان يذوب و ليس ان يتجنب
    كذلك كلمة المرآه كتبتها مرة مرآه و مرة مرايه فما الفرق
    كذلك في المقطع الثاني من ان وصل يفترض انها يصل
    و في نفس القطعة في اخر سطر ذكرت الوصول وحدها اعتقد انها من الوصول لوجود الفعل تمكن

    كذلك هذا السطر
    خرجت من الغرفة مطالبا النجدة ممكن كانوا نائمين في البيت لكن دون جدوى .
    اعتقد من الافضل لو كان ممن كانوا و لكن من دون جدوى
    و كذلك تكرار كلمة الطير مع انها كان يفترض ان تكون طيران للتتماشي مع كتابة القصة باللغة الفصيحة
    هناك بعض الاخطاء الصغيره الاخرى في الهمزات قد تكتشفها مع القراءة
    لا استطيع ذكرها كلها
    سيكون الامر طويلا جدا
    لا ادرى ربما هي اخطاء صغيرة و لكني بسبب دراستي لدى عقدة من الاخطاء اللغوية
    ارجو الا اكون قد اطلت عليك
    و تقبل تحياتي مرة أخرى

    ردحذف
  6. روعه
    القصه واسلوبك في سرد الاحداث خيال
    بجد الله يوفقك

    ردحذف
  7. موهبتك في السرد رائعة وخيالك خصب للغاية وأعتقد أن مستقبلاً باهراً ينتظرك كقصاص كوهوب
    تمتعت بقراءة هذه التدوينة وسأواصل متابعة إنتاجك الأدبي وتقبل تحيات أخوك حسام عامر
    مدونة شلوت مزدوج
    ..........
    http://shlotmozdwag.blogspot.com/
    ...........
    .........

    ردحذف
  8. ورد خطأ إملائي في الرد السابق
    كقصاص كوهوب
    والصواب هو
    كقصاص موهوب

    ردحذف
  9. بصراحة القصة رغم طولها الا انى محستش بطولها كانت ممتعة ومشوقة

    ردحذف
  10. السلام عليكم
    اسفة جدا على التأخير في الرد بس النت العزيز عاملي مشاكل
    بالنسبة للاخطاء انا معملتش حاجة ابدا و مش مستاهلة شكر
    اما بالنسبة لمسألة التواصل بين الادباء عن طريق الايميل فده بالنسبة ليا انا شخصيا غير مناسب و اعتقد ان في كتير برضه زيي
    فممكن يكون التواصل من خلال التعليقات او مثلا نعمل مدونة باسم نادي الكتاب او اي فكرة تانية ممكن تحقق نفس الهدف
    انا في الحقيقة مشتركة في نادي ادبي ، هو صحيح للمبتدئين بس ممكن حضرتك تلقي عليه نظرة اذا عجبك
    www.rewayat.com
    و اذا في اي اقتراحات تانية انا معنديش مانع
    و شكرا جزيلا على التواصل
    تحياتي

    ردحذف
  11. أسلوب جميل و شيق
    يجعلني أقرر متابعتك دوما

    ...

    طلب صغير
    هل ممكن تغيير لون الخط و تكبيره
    لأنني أُصبت بالزغللة في قرائتي

    دمت بكل مودة

    ردحذف
  12. سأسجل متابعتي للمدونة كما طلبت ,,
    تدوينة رائعة تحتاج لبعض المراجعة اللغوية فقط
    وإن شاءالله لي عودة لقراءة بقية التدوينات
    بائعة الورد

    ردحذف
  13. قرأتها كلها ولكن عندى تعليقان
    الا,ل أنى لا لاحب الخيال العلمى
    الثانى لم أفهم النهايه...شعرت ان هناك شئ ناقص
    ولكن بما انها جعلتنى اقرأ لآخر سطر إذن الاسلوب
    طيب ومميز
    متابعه لكتاباتك إن شاء الله

    ردحذف

  14. شركة تنظيف منازل بالجبيل افضل شركة خدمات منزلية بالجبيل نظافة شاملة مع التعقيم والتلميع وابادة الحشرات شركة تنظيف بالجبيل شركة المثالية هي افضل شركة نظافة بالجبيل والمنطقة الشرقية تقدم لعملائها افضل جودة وارخص الاسعار بالاضافة الي تقديم الخدمات من خلال عمالة مدربة وذات خبرة كبيرة بمجالات التنظيف ومكافحة الحشرات , فلا تتردد في الاتصال بشركة تنظيف بالجبيل للحصول علي كل ما هو مميز ولضمان الحصول علي منزل امن نظيف راقي خالي من المواد الضارة والميكروبات

    شركة تنظيف منازل بالجبيل
    شركة تنظيف بالجبيل

    ردحذف